Home / يقولون أن / الـحـريــة في الاســــلام

الـحـريــة في الاســــلام

 اذا ما صادفنا احدا غريب الهيئة ̨في رقبته سلسلة اوقلادة ونصحنا له كان جوابه انا ” حـــر” او انها تلبس لباسا منافيا للحياء العامة ونصحنا لها كان جوابها”أي ضرر في هذا انا حرة”̦.

اننا ازاء هذين المثالين يتبين اننا لم نستطع بعد تحديد معني هذه القيمة”الحرية” ولا الموصوف بها ”انا حر”̦

قال تعالى:”قل ان صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين̨ لا شريك له وبذلك امرت وانا اول المسلمين” الانعام  

وهذا معناه ان حياة الانسان وتصرفاته وسكناته وعبادته ومعاملاته وحتى مماته كل هذا لله عز وجل.

غير اننا اليوم نلاحظ الاقبال على سلوكات واعمال، لا علاقة لها بقيمنا الرفيعة ولا ديننا الحنيف او سنة نبينا الكريم, ويبررون اقبالهم على ذلك بكونهم احرارا.

مقارنة مع كل الشرائع السماوية والارضية ̨ تبين ان الاسلام الدين الوحيد الذي جعل الحرية حقا من الحقوق الطبيعية للانسان. فلا قيمة لحياة الانسان يدون الحرية, لان الانسان حين يفقد حريته يموت داخليا وان كان في واقع العيش ياكل ويضحك .

ولقد بلغ الاسلام من تعظيم الحرية اذ جعل العقل الحر خير سيبل لادراك وجود الله.

وقال تعالى:”لا اكراه في الدين فقد تبين الرشد من الغي”فنفي الاكراه في الدين الذي هو اعز شيء يملكه الانسان. للدلالة على نفيه فيما سواه بمعنى ان الانسان مستقل فيما يملك لا يفرض عليه احد سيطرته ̨ وكذلك للدلالة على ان الانسان ياتي هذه الامور راضيا غير مجبر.

مفهوم الحرية

********

الحرية هي قدرة الانسان على فعل الشيء، او العدول عن فعله بارادته الذاتية التي هي ملكة خاصة يتمتع بها كل شخص عاقل̦، بعيدا عن اي سيطرة او ضغط لا في نفسه او دينه او بلده او قومه او امته.

فرغم ان هذا التعريف يقر بقدرة الانسان على فعل اي شيء̨ فالاسلام لا يعني اقراره للحرية انه اطلقها من الضوابط والقيود والا اصبحت فوضى التي تدمر الانسان اكثر مما تبنيه.ان الاسلام ينظر الى الانسان على انه مدني بطبعه لذلك اقر بالحرية للجميع دون تفريق او تفضيل, لذلك وضع قيودا ضرورية تضمن الحريةللجميع.

وتتمثل هذه الضوابط التي حددها الاسلام في:

1 الا تؤدي الحرية سواء الفردية او الجماعية الى تهديد سلامة النظام العام وتخريب اركانه.

2 الا تؤدي الى المس بحقوق اعظم منها .

3 الا تؤدي الى الاضرار بحرية الاخرين.

 بمثل هذه الضوابط يدرك اللبيب ان ديننا الحنيف لم يقر الحرية لفرد على حساب فرد او جماعة كما لم يقر بها لجماعة على حساب فرد،

فاعطى لكل ذي حق حقه بلا تفريق او تمييز.

انواع الحرية.

*******

ــ حرية مادية.

ـــ حرية معنوية.

1 ) الحرية المتعلقة بحقوق الفرد المادية وتعني:

   ــــ الحرية الشخصية حيث يكون الانسان قادرا على التصرف في شؤونه بنفسه وفي كل ما يتعلق بذاته.وقد اهتم الاسلام باقراركرامة الانسان وعلو منزلته وعدم احتقاره̨ قال تعالى:”ولقد كرمنا بني ادم” كما ميزه عز وجل بالعقل السليم والتفكير السديد، وبذلك وضع الاسلام الانسان في اعلى منزلة، فاعتبر قتله بمثابة قتل الناس اجمعين قال تعالى:”من اجل ذلك كتبنا على بني اسرائيل انه من قتل نفسا بغيرنفس او فساد في الارض,فكانما قتل الناس جميعا ومن احياها فكانما احيا الناس جميعا”

 ــ حرية التنفل ويقصد بها ان يتنقل داخل بلده او خارجها دون عوائق، ويعرف هذابحق الطريق

قال تعالى:”هو الذي جعل لكم الارض ذلولا فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه” ولا يمنع الانسان من التنقل الا لمصلحة كاصابة بوباء كما وقع في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه. وتاكيدا لحسن استعمال الطريق نهى الرسول الكريم عن الجلوس فيها فقال : اياكم والجلوس في الطرقات فقالوا يا رسول الله :ما لنا بد في مجالسنا̨ قال:فان كان ذلك فاعطواالطريق حقها̨ قالوا وما حق الطريق يا رسول الله.قال:غض البصر وكف الاذى ورد السلام والامر بالمعروف والنهي عن المنكر”.

ــ حرية المسكن للانسان كامل الحرية في اقتناء مسكن ياويه صحبة عياله ̨ واذا ما ملك انسان مسكنا له فلا يجوز لاحد ثان ان يقتحمه الا باذنه قال تعالى :”يا ايها الذين امنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستانسوا وتسلموا على اهلها ذلكم خير لكم لعلكم تذكرون,فان لم تجدوا فيها احدافلا تدخلوها حتى يؤذن لكم وان قيل لكم ارجعوا فارجعوا هو ازكى لكم والله بما تعملون عليم” الا اذا كان ذلك لمصلحةالجماعة والامة.

ــ حرية التملك وتعني القدرة على حيازة الشيء وامتلاكه والتصرف فيه والانتفاع به وفق شروط شرعية.

ــ حرية العمل، العمل عنصر فعال في طرق الكسب التي اباحها الاسلام، لانه قوام الحياة.لذلك اقر الاسلام بحق الانسان في اي عمل يشاءه ولم يقيده الا في تضاربه وتعارضه مع الاهداف والمصلحة العامة.ولاهميته اعتبره نوعا من الجهاد في سبيل الله

روي عن الرسول الكريم ان رجلا مر على النبي الكريم فراى اصحابه عليه السلام من جلده ونشاطه 

فقالوا:يا رسول الله لو كان هذا في سبيل الله فقال رسول الله:ان كان خرج يسعى على ولده صغا را فهو في سبيل الله ،وان كان خرج يسعى رياء ومفاخرة فهو في سبيل الشيطان.

2 الحرية المتعلقة بحقوق الفرد المعنوية

ــــ حرية الاعتقاد ويقصد بها اختيار الانسان لعقيدة يريدها ويرتضاها دون اكراء او ضغط. يقول عز وجل:” لا اكراه في الدين” ويتبن من خلال هذه الاية ان الاسلام رفع الاكراه عن الانسان في عقيدته وفي هذا قال تعالى:”ولو شاء ربك لامن من في الارض كلهم جميعا”وقال تعالى كذلك:”فذكر انما انت مذكر لست عليهم بمسيطر”

ــــ حرية الحوار والنقاش وذلك بتبادل الراي قصد بلوغ الحقيقة.وقد كان الرسل والانبياء يحاورون اقوامهم ليتبعوهم في دعوتهم عن قناعة وطواعية.

وخير مثال سيدنا ابراهيم عليه السلام حاور ربه في موضوع”الاحياء والاماتة” ليزداد قلبه ايمانا,قال تعالى:”واذ قال ابراهيم رب ارني كيف تحيي الموتى قال او لم تؤمن قال بلى ولكن ليطمءن قلبي”

كل هذا دليل واضح على ان الاسلام اقر حرية المناقشة سواء بين المسلمين انفسهم او بينهم وبين اصحاب الديانات الاخرى بهدف الوصول الى الحقيقة لا بغية اثارة الشكوك والفوضى.

ـــ حرية الراي ويقصد بها حرية التفكيروالتعبيروقد اباح الاسلام للانسان التمعن والتامل فيما يحيط به ويحاول تجربته بعقله واستخدامه مع بني جنسه.ولا يتاتى هذا الا بالنظر السليم والتفكير السليم̨ ولابداء الراي في عدة مجالات منها:

.اظهارالحق وازهاق الباطل.قال تعالى:”ولتكن منكم امة يدعون الى الخير ويامرون بالمعروف وينهون عن المنكر واولئك هم المفلحون”.

.منع الظلم ونشر العدل ولو داخل بيت الاسرة.

ـــ حرية التعلم اي طلب العلم والمعرفة حق كفله الاسلام للفرد ومنحه حرية التنقل لطلبه وتحصيله لمصلحة الامة وما يفيدها دينا ودنيا, وفي القران ايات كثيرة تمجد العلم وطلابه.ولاهمية العلم خص جل شانه اول سورة قرانيةللقراءة التي هي مفتاح طلب العلم”اقرا بسم ربك الذي خلق”.

ان حرية الانسان من المنظور الاسلامي اتم واروع بكثير مما قدم في مختلف النظم الانسانة الحقوقية الغربية , ان حرية الانسان في الرؤية الاسلامية هي فريضة اجتماعية وتكليف الاهي تتاسس عليه امانة المسؤولية ورسالة الاستخلاف اي استخلاف الله للانسان في الارض التي جماع المقاصد الالهية من خلق الانسان.

اذن فالحرية وفق المنظور الاسلامي هي تكليف الهي يقع في جانبين هما:

1)حانب الفرد ذاته فلا يحق للانسان التنازل عن اسباب حريته..

2)الحرية الاجتماعية ففي نظر الاسلام فقد تجاوزت الحرية نطاق الفرد الى النطاق الاجتماعي اي للامم والجماعات..

والاكثر من هذا فقد قطع الاسلام في مجال الحريات شوطا لم تصل اليه الانظمة الاخرى مطلقا ولهذا البعد اثر كبيرفي صلاح الفرد ثم في صلاح المجتمع.

الــــمـــــراجــــــــع

ـــ القران الكريم

ــــ حقوق الانسان عبدالهادي عباس

مخ

الاسلام والامن الاجتماعي د محمد عمارة

ـــ مبادئ القانون الدستوري والنظم السياسية د كمال غالي

Share this:

About akhbarmamlaka

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

أوقات الصلاة

إعلانات

تقويم

أبريل 2024
ن ث ع خ ج س د
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930  
x

Check Also

دماء الفلسطينيبن في غَزَّة تُلحِق العار بالعرب والمسلمين وإدارة بايدن أوسخ من الصهاينة،

إسماعيل النجار – بيروت ضَربَة موسكو بالأمس أمر عمليات أميركي صهيوني لتأديب بوتين ولا أحد ...