Home / يقولون أن / قوانين لحماية النساء والرجال

قوانين لحماية النساء والرجال

اللواء عماد فوزى عشيبة – أخبار المملكة

وقفتنا هذا الاسبوع حضراتكم خاصة ببعض الدعوات قراتها على احد المواقع الاخبارية،تدعو الى انشاء قوانين لحماية النساء بسبب تعرض بعض السيدات لبعض الجرائم التى حدثت فى الاونة الاخيرة، من اقارب لهم وبعد فترة اذا حدثت بعض الجرائم من النساءضدالرجال،من الممكن ان نلاقى دعوات لانشاءقوانين تطالب بحماية الرجال من النساء ،وندور بقى فى حلقة مفرغة من المطالبة باصدار قوانين حماية لكل فئة تتضرر من فئة اخرى،ارى ياسادة وياسيداتنا الكرام ان هذا امر عبثى فالقوانين المصرية التى اصبحت تقريبا بالالاف بموادها كافية جدا لحماية سكان الكرة الارضية جميعها وليس السيدات فقط او غيرهم،المسألة ياحضرات محتاجة لتغيير السيستم سيستم حياتنا الذى تغير بفعل فاعل على مدار سنوات مابين سنوات طويلة وقصيرة تتعلق بقيمنا واخلاقنا وعاداتنا وتقاليدنا والقنوات الصحيحة التى تصل بنا الى المطلوب مننا نحو فحوى ديننا الحنيف،ياحضرات لنعرف غدنا ومستقبلنا لابد وان نرى ونعرف جيدا ماضينا الجميل ،الماضى الذى نعيش عليه وحضرنا جزء كبير منه والباقى قراناه فى صحفناومجلاتنا القديمة وافلامنا التراثية الرائعة التى صورت واقع زمان،وكنا نرى فيه حقيقة اخلاقنا وقيمنا وعاداتنا وتقاليدنا الحقيقية،بحلوها بمرها ولكن حلوها كان هو الاكثر بكثير،وغالبا مرها كان بفعل فاعل بسبب يد الاستعمار الذى تغلغل فى وقت مابيننا وحاول بقدر مايستطيع حرق واتلاف وسرقة حضاراتنا وعلومنا وثقافتنا الجميلة وحاول واعوانه تغيير كل شئ الثقافة واللغة والعلوم والعادات والقيم والتقاليد والاخلاق وحاول نشر ثقافة الخمارات والعوالم،ولكن لقوتنا فى تلك الاوقات نجا الكثير من ثقافتنا وحضارتنا ولغتنا ولم يستطع تغييرها،فعلها فى كثير من دول العالم الثالث لدرجة ان هناك دولا نسيت لغتها الاصلية وتكلمت ومازالت تتكلم بلغة الاستعمار القديم،والاستعمار مازال موجودا فقد خرج بجسده ولكن مازال موجودا بقلبه وعقله وفكره ومخططاته،التى يحاول ومازال يحاول بثها ونشرها وزاد عليها بمحاولات الان نشر المثلية والاباحة الجنسية وتقليب افراد الاسر على بعضها البعض من خلال اعوانهم واعلامهم والنت والدش حيث يتم محاولة بث ونشر سمومهم من خلال الموبايل والتابلت والقنوات الفضائية المختلفة التابعة لهم،والتى بسيطر عليها الان اشكال الاستعمار الحديث استعمار الماسونية والصهيونية العالمية،وليس وسائل الاعلام فقط بل ايضا من خلال الامراض والاوبئة والاسقام الجديدة ولقاحاتها وامصالها المتوقعة،التى لايستطيع احد توقع او تخيل مداها واضرارها هم وحدهم فقط واعوانهم يعرفون ذلك جيدا،ويعتمدون فى نشر هذا الخبث الاستراتيجى على تجهيل الشعوب بفعل فاعل،ولكى نعود لسابق عهدنا لابد وان نسعى لأن يكون المسئول المناسب فى المكان المناسب والاهتمام بالتعليم والعلم والعلماء والبحث العلمى المتعلق بجميع المجالات المجالات الطبية والهندسية والثقافية والادبية والدينية والاقتصادية والعمل على عودة قيمنا وعاداتنا وتقاليدنا التى تربينا عليها قديما،بمستجداتها الضرورية التى ليس بها اخلال واختلال.

Share this:

About akhbarmamlaka

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

أوقات الصلاة

إعلانات

تقويم

يناير 2023
ن ث ع خ ج س د
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031  
x

Check Also

هل فقد الغرب قيادة العالم في قطر؟

د. خالد محمد باطرفي – أستاذ في جامعة الفيصل نشرت مجلة The Nation الأميركية (21 ...