Home / ثقافة و فنون / المركز المتوسطي للدراسات القانونية والقضائية وماستر المهن القانونية والقضائية بطنجة ينظم المسابقة الوطنية للمحاكمة الصورية في نسختها الثانية

المركز المتوسطي للدراسات القانونية والقضائية وماستر المهن القانونية والقضائية بطنجة ينظم المسابقة الوطنية للمحاكمة الصورية في نسختها الثانية

طنجة- أخبار المملكة

نظم المركز المتوسطي للدراسات القانونية والقضائية وماستر المهن القانونية والقضائية بكلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية بطنجة بالمدرج رقم 5 بالكلية، يوم الجمعة الماضي محاكمة صورية وطنية في دورتها الثانية.

ويأتي تنظيم هذه المحاكمة الصورية الوطنية في إطار سلسلة من الأنشطة العلمية التي دأب المركز المتوسطي للدراسات القانونية والقضائية على تنظيمها رفقة شركائه في إطار تنفيذه لمشروع تعزيز حقوق الإنسان وسيادة القانون بدعم من مؤسسة الصندوق الوطني للديموقراطية، وبتنسيق مع ماستر العقار والتعميير بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور جامعة محمد الأول بوجدة، ومختبر القانون والتنمية بكلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية بمكناس جامعة المولى إسماعيل بمكناس.
وقد شكل هذا النشاط فرصة لصقل مكتسبات الطلبة المشاركين بالمهارات الحياتية والمهنية من خلال الجمع بين الدروس النظرية المكتسبة في إطار الدراسات الأساسية والمهارات التطبيقية من خلال الإطلاع على التطبيق العملي للقواعد القانونية الشكلية والموضوعية بالمحاكم.
وقد عمل طلبة كليات الحقوق المشاركة في هذه المحاكمة الصورية الوطنية على تجسيد نموذج المحاكمة الحقيقية داخل المحاكم، من خلال أداء وتمثيل أدوار أشخاص هيئة المحكمة، من خلال تمثيل دور القضاة والمستشارين والنيابة العامة والدفاع و كاتب الضبط والمتهمين والضحايا والشهود وجميع أطراف الخصومة في قضايا متعددة على رأسها قضايا الإتجار بالبشر وقضايا النصب.
وقد شارك في هذه المحاكمة الصورية الوطنية ثلاث جامعات: جامعة عبد المالك السعدي من خلال فوجين يمثلان : كلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية بطنجة، وجامعة محمد الأول من خلال فوج يمثل الكلية المتعددة التخصصات بالناظور، وجامعة المولى إسماعيل من خلال فوج يمثل كلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية بمكناس.
ويهذه المناسبة شُكِّلت لجنة تحكيم من ذوي الإختصاص مكونة من قضاة ومحامين وأستاذة القانون والتي إختارت أفضل الفرق المنافسة وأفضل الأدوار المؤداة من قبل الطلبة بالجامعات الثلاث وقد تكونت لجنة التحكيم من السادة الأساتذة:
الدكتور محمد أزريول أستاذ التعليم العالي بكلية الحقوق بمكناس
الدكتورة وداد العيدوني أستاذة التعليم العالي بكلية الحقوق بطنجة
الدكتور أحمد خرطة أستاذ التعليم العالي بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور
الدكتور المعزوز البكاي أستاذ التعليم العالي بكلية الحقوق بمكناس
الأستاذ شريف الغيام نائب الوكيل العام للملك بمحكمة الإستئناف بتطوان وأستاذ زائر بكلية الحقوق بتطوان
الدكتورة سعاد حميدي أستاذة التعليم العالي بكلية الحقوق بطنجة
الدكتور خالد بنتركي أستاذ مؤهل بكلية الحقوق بطنجة
الأستاذ عبد السلام برواين محام بهيئة المحامين بطنجة
بعد المداولة إرتأت اللجنة أنه نظرا للمستوى المتقارب بين الفرق المشاركة الأخذ بعين الاعتبار أحسن دور في المحاكمة بدل تحديد أحسن فريق في المحاكمة وتوجت النتائج حسب ما يلي :
– جائزة أحسن ممثل لدور رئيس الجلسة الطالب الباحث:
يونس اطويلي ممثلا عن الطلبة الباحثين بماستر العقار والتعميير بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور – جامعة محمد الأول بوجدة والطالبة الباحثة
– جائزة أحسن ممثل لدور النيابة العامة:
فاطمة الزهراء التخم طالبة باحثة بماستر المهن القانونية والقضائية بكلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية بطنجة
– جائزة أحسن ممثل لدور الدفاع:
أسماء بن باها طالبة باحثة مختبر القانون والتنمية بكلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية بمكناس
فيروز حفاف طالبة باحثة بماستر العقار والتعمير بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور
أميمة زنون طالبة باحثة بماستر المهن القانونية والقضائية بكلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية بطنجة
سمير المالكي طالب باحث بماستر العقار والتعمير بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور
– جائزة أحسن ممثل لدور كتابة الضبط
أمال المرضي طالبة باحثة بماستر حقوق الإنسان بكلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية بطنجة
– جائزة أحسن ممثل لدور الضحية
سكينة اخريبش طالبة باحثة بماستر المهن القانونية والقضائية بكلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية بطنجة
– جائزة أحسن ممثل لدور الضحية
أيوب جمي طالب باحث مختبر القانون والتنمية بكلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية بمكناس.
وقد أختمت هذه المحاكمة الصورية الوطنية بتسليم دروع وشواهد علمية للمتبوئين بالمرتبة الأولى في الأدوار التي قاموا بآدائها كما تم تسليم شواهد علمية لباقي ممثلي أدوار المحاكمة الصورية مع شواهد المشاركة العلمية للأستاذة المشاركين من مختلف الكليات المشاركة.
وثمن الجميع تجربة المحاكمة الصورية الوطنية المتميزة أساتذة وطلبة وممارسين من قضاة ومحامين، مع متمنياتهم بإعادة هذه التجربة مجددا في النسخة الثالثة مع طلبهم المشاركة فيها.

Share this:

About akhbarmamlaka

Check Also

جهة طنجة تطوان الحسيمة .. نسبة النجاح في امتحانات البكالوريا تناهز 83 في المائة

أعلنت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لطنجة-تطوان-الحسيمة، اليوم الجمعة، ان نسبة النجاح في الدورتين العادية والاستدراكية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *