Home / يقولون أن / لـَيــــل

لـَيــــل

يتغلغل العشق في قلب الإنسان فيكون أنيسه وجليسه الليل.

يجاهد الإنسان نفسه، ويقرعها بزواجر الوعظ، ويبعث فيها الهمة لمناجاة الرب وحده، فيأنس بالليل، ويقف متبتلا لله.

يسيطر الهم على إنسان حاصرته الديون، وأرّقته الأحزان، وداهمته الشدائد، فيهرع إلى خلوته، وقد طال به الليل.

يَدْلَهِمّ الظلام؛ فتفرح خفافيش الكهوف، وتخرج باحثة عن رزقها في الليل.

يخيِّم الظلام بسرباله المخيف، فيبزغ القمر باسما لسكان الأرض.

يكدح العامل، ويكِدّ البَنّاء، ويتعب المزارع، ويغلقون عُمّار الأرض ملفاتهم، ويستنفد الطفل طاقته، فيخلُدون جميعا إلى الليل، بحثا عن النوم والراحة.

مجرات هائلة تولد وتموت، تتجول في هذا الكون بحركة دائبة، أفلاك ونجوم، ونيازك وشُهُب وثقوب سوداء، في فضاء لا يعلم مداه إلا خالقُه، بين نهار منتشر، وليل مهول، وفضاء مترامي الأطراف يتسع لأكثر من ١٥ مليار سنة ضوئية مسبِّحةً مُذعِنةً لله.

قراطيس العلماء، وأصوات صرير الأقلام والمحابر، وتأملات الفلاسفة والحكماء، واستلهام الكُتّاب والأدباء، وابتكارات المخترعين، وتصفح الكتب، وحركة التصنيف والتأليف، يصاحبها سكون الليل الهادئ.

هَمْهَمَاتُ العشاق، وتباريح المشتاق، ونضوج اللواعج والأشواق، يصفو به الليل.

سريان الأقدار، وجريان الأرزاق، وسهام المكلومين، ودعوات المظلومين، وانهمار دموع المحزونين، وأنين المرضى، كل ذلك يتجلى في الليل.

إنه الليل..
بكل تفاصيله المدهشة، وشفاه الشيوخ المرتعشة، وحكاياته العجيبة، وذكرياته الطويلة، وقصصه العميقة، وتعرجاته الدقيقة، تطول وتقصر، وتتسع وتضيق، كل ذلك في قلب إنسان يشعر ويُحس، ويتأمل في الليل.

جرب أن تكون مرَّةً صديقا للَّيل، تمازحه، تجالسه، تؤانسه، تحكي له، وتشكو له، تستودع فيه أسرارك، وتقص له أخبارك، فهو صديق أمين، وسمير وفي، وناصح لا يكذب، ورفيق لا يخون.

وسيكون أجمل إن ناجيتَ فيه خالقه، ومددت يديك تطلب منه ما تريد، فإنه أقرب إليك حينها من حبل الوريد.

بقلم: منصور جبر

Share this:

About akhbarmamlaka

Check Also

الصحافة بين حرية التعبير والتشهير .. ورش مفتوح

الأمين مشبال أثارت ندوة “الصحافة بين حرية التعبير والتشهير” التي نظمتها جمعية المرأة المحامية بتطوان …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *